الجــمـهوريـة الجـزائريـة الديمـقراطيـة الشعـبـيـة
بوابة الوزارة اﻷولى
الوزير الأول / النشاطات
نشاطات الوزير اﻷول

السيد أحمد أويحيى: الجزائر و البرتغال تربطهما علاقات تاريخية جد إيجابية

أكد الوزير الأول،السيد أحمد أويحيى، خلال ندوة صحفية نشطها رفقة نظيره البرتغالي انطونيو كوستا والتي نظمت عقب أشغال هذا الاجتماع أن "هذه الدورة الخامسة للاجتماع  رفيع المستوى كانت مؤشرا ايجابيا للتعاون بين الجزائر والبرتغال. لقد كانت معدة بإحكام من خلال عمل المختصين و توجت بالتوقيع على 13 اتفاق وبرنامج عمل في مختلف المجالات".

وأعرب السيد أحمد أويحيى عن "ارتياحه" للنتائج المحصل عليها خلال هذا الاجتماع، مشيرا إلى أن الجزائر و البرتغال "تربطهما علاقات تاريخية جد ايجابية تم توطيدها بمعاهدة الصداقة و حسن الجوار و التعاون التي وقعها البلدان سنة 2005
كما أكد الوزير الأول ان الجزائر و البرتغال "سيقومان اليوم الاربعاء أو يوم غد الخميس بإبرام اتفاق من اجل استحداث مجلس اعمال من شأنه تسهيل العلاقات بين الشركات الوطنية و البرتغالية بشكل اكبر.
من جهة أخرى، نوه الوزير الأول بالتقارب الواسع في وجهات النظر بين البلدين حول العديد من المسائل الإقليمية و الدولية سواء تعلق الامر بالشرق الاوسط او  المغرب العربي بصفة عامة او الساحل او حتى مكافحة الارهاب.
وأضاف السيد أحمد أويحيى أن "توافق الرؤى هذا يؤكد التعاون الموجود بين بلدينا في إطار الحوار 5+5"، مبديا في نفس الوقت استعداد الجزائر لمواصلة تعاونها مع  البرتغال من أجل "إقامة شراكة مثالية.
من جهته، أكد رئيس الوزراء البرتغالي أن الجزائر والبرتغال أقامتا علاقات "متقاربة وحسنة على المستوى السياسي وواعدة من الناحية الاقتصادية.
وأشار السيد كوستا إلى أن هذا الاجتماع الخامس رفيع المستوى قد سمح بتوفير ظروف جيدة للدفع بالعلاقات الثنائية على مختلف المستويات، مبرزا توافق رؤى  البلدين بخصوص العديد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خاصة العلاقة بين أوروبا وأفريقيا بالإضافة إلى الوضع في مناطق المتوسط والمغرب العربي والساحل.
وتابع المسؤول البرتغالي يقول "أنا متأكد انه بفضل علاقات الصداقة التي تربط الجزائر والبرتغال سنتمكن من مساعدة قاراتنا على التقارب"، مضيفا أنه لا يجب  أن يشكل  البحر الأبيض المتوسط  حاجزا بل ينبغي أن يكون جسرا للتواصل بين الشعوب والثقافات.