الجــمـهوريـة الجـزائريـة الديمـقراطيـة الشعـبـيـة
بوابة الوزارة اﻷولى
الوزير الأول / النشاطات
نشاطات الوزير اﻷول

الوزير الأول السيد عبد المالك سلال من تونس: هذا اللقاء يعزز التعاون الثنائي

ترأس الوزير الأول، السيد عبد المالك سلال مع نظيره التونسي السيد يوسف الشاهد،يوم الخميس بتونس، أشغال الدورة ال21 للجنة المشتركة الكبرى الجزائرية التونسية.
و ركز السيد عبد المالك سلال في مداخلته على النقاط التالية:

- أن صحة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة على أحسن مايرام وهو يبلغكم السلام.
- أن الأوضاع التي تشهدها المنطقة تفرض على الجزائر وتونس مزيدا من التعاون والتنسيق لتحقيق الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة العابرة للحدود.
-إن الجزائر وتونس تواجهان تحديات أمنية كبيرة تفرض تضافر الجهود وحشد القدرات لمواجهتها لعل أبرزها ما تعيشه ليبيا وانعكاسه المباشر على البلدين.
-إن موقف وقناعة الجزائر بان الحل الوحيد في ليبيا لن يكون إلا بتسوية سياسية.
-إن دور الجزائر وتونس ومصر هام في مرافقة الليبيين  في تحقيق هذا الهدف الأسمى عبر حوار ليبي-ليبي في اطار المسعى الذي تراه الأمم المتحدة.
-يستوجب على هذه المنظمة الدولية أن تتحمل مسؤولياتها في تنفيذ قرارات مجلس الآمن ذات الصلة حفاظا على وحدة وسيادة ليبيا وأمنها واستقرارها بعيدا عن كل التدخلات الأجنبية.
-إن الجزائر حريصة وعازمة على تعزيز روابط الأخوة والتضامن والتعاون القائم بين الجزائر وتونس والعمل على الارتقاء به إلى آفاق أوسع تحسبا لمتطلبات شعبي البلدين في التنمية والازدهار في كنف الأمن والاستقرار.
- إن العلاقات الثنائية بين الجزائر وتونس ارتقت إلى مستوى عالي في كل الميادين.
-إن الجزائر وتونس تواصلان التنسيق والحوار بإيجاد حل إيجابي للقضية الليبية وذلك بمشاركة كل الأطراف المعنية بالأمر.
و اختتمت أشغال الدورة المشتركة الكبرى الجزائرية التونسية  التي ترأسها السيد عبد المالك سلال ونظيره التونسي يوسف الشاهد بالتوقيع على ثمانية اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف المجالات.