الجــمـهوريـة الجـزائريـة الديمـقراطيـة الشعـبـيـة
بوابة الوزارة اﻷولى
الوزير الأول / النشاطات
نشاطات الوزير اﻷول

الوزير الأول يشرف على مراسم إصدار أوراق وقطع نقدية جديدة

 أشرف الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد ،اليوم السبت، بمقر الحكومة على مراسم اصدار فئة جديدة من الأوراق النقدية والقطع النقدية المعدنية، بحضور وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان الى جانب وزير المجاهدين الطيب زيتوني و وزراء اخرين من مختلف القطاعات.

وفي مستهل خطابه، أكد السيد عبد العزيز جراد أن العملة الوطنية تمثل أحد رموز السيادة الوطنية، مؤكدا على أهمية إعطاء صورة "ناصعة" عن أوراقنا النقدية و القطع النقدية المعدنية التي تعد "مرآة لتاريخنا و امجاد شعبنا".

كما اعتبر الوزير الأول أن مراسم هذا اليوم الذي يتزامن مع الاحتفال بعيد الاستقلال، هو امتداد لحدث تاريخي الذي تمثل أمس في استرجاع رفات البعض من شهداء المقاومة الشعبية، حيث صرح أن "هذه الرمزية تؤكد مرة أخرى على توجه الجزائر الجديدة نحو استرداد تاريخنا و امجادنا و ربط الماضي بحاضر و مستقبل الأجيال لكي لا ننسى".

وبهذه المناسبة، نوه السيد عبد العزيز جراد بأهمية إصدار النقد و رمزيته في حياة الأمم معلنا عن قرار الحكومة، بتوجيهات من رئيس الجمهورية ، السيد عبد المجيد تبون، منح بنك الجزائر كل الوسائل و الإمكانيات من اجل عصرنة أساليب العمل لإنتاج العملة الوطنية.

وفي هذا الصدد، أعلن أنه قد تمت المصادقة على منح قطعة أرضية موجهة لتشييد مركز صناعي عصري يضم، إضافة الى مطبعة، مقرا للصندوق العام وكذا المركز الوطني لفرز الأوراق النقدية و مركز مهني خاص بمهن الطباعة و صك النقود معتبرا أن هذا سيسمح "بالرفع من اداء هذه المؤسسة السيادية صاحبة الحق القانوني في إصدار نقد".

من جانبه، اعتبر وزير المالية أن إصدار سلسلة من الأوراق النقدية الجديدة و سلسلة من القطع النقدية المعدنية الجديدة، تمجد تاريخ الجزائر و ثورتها و تعيد اللحمة بين المواطن و المؤسسات السيادية.

كما اعطى السيد بن عبد الرحمان نبذة عن هذه الفئة الجديدة من الأوراق النقدية و كذا القطعة المعدنية الجديدة. فبالنسبة للورقة النقدية ، من فئة ألفين دينار جزائري (2000 دج) فقد أوضح أنها تمثل في الوجه الأمامي الأبطال الأشاوس الستة ، مهندسي انطلاق ثورة نوفمبر المجيدة، وأما في ظهر الورقة ، فيمثل معلمين من معالم الجزائر ممثلين في قبر "امداغسين" بمنطقة باتنة .

أما بالنسبة للمعلم الثاني، الذي يمثل "فوغارة بني فوغيل" بأدرار فهو يمثل عبقرية الجزائري عبر العصور و روح المساواة و العدل في تقسيم الخيرات و الغلل بين أفراد المجتمع الواحد.

أما عن القطعة النقدية فهي تمثل الشهيد أحمد زبانة، أول شهيد اعدم  بالمقصلة في الجزائر وهي تعتبر حسب قول وزير المالية "رمزية تاريخية أخرى تمثل بشاعة الاستعمار بكل المقاييس".