الجــمـهوريـة الجـزائريـة الديمـقراطيـة الشعـبـيـة
بوابة الوزارة اﻷولى
الحكومة / أخبار الوزارات
أخبار الوزارات

الوزير الأول يترأس حفل احياء الذكرى المزدوجة للرابع و العشرون من فبراير

ترأس الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد هذا الاثنين 24 فبراير في كل من العاصمة و حاسي مسعود، الاحتفالات في اطار احياء الذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات و انشاء الاتحاد العام للعمال الجزائريين.

مراسم اقتناء ناقلتي غاز و ناقلة نفط بميناء الجزائر العاصمة

و خلال زيارة عمل و تفقد لمنشات تابعة لقطاع الطاقة بالجزائر العاصمة، تفقد الوزير الاول الذي كان مرفوقا بوفد حكومي هام، الرصيف النفطي رقم 37 التابع للشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك على مستوى ميناء الجزائر العاصمة حيث أشرف على تدشين ناقلتي غاز و ناقلة نفط.

و يتعلق الامر بناقلتي الغاز (حاسي توارق و حاسي بركين) بطاقة 13.000 متر مكعب لكل واحدة و ناقلة نفط (ان ايكر) بطاقة 46.000 طن.

و اعرب الوزير الأول عن ارتياحه لهذا الاقتناء، مشيرا الى اهمية التزود بهذا النوع من وسائل النقل التي اقتنتها (Hyproc Shipping Company) بأموالها الخاصة و هي فرع لسوناطراك مختصة في نقل المحروقات.

و اكد الوزير الأول ان "الامر هنا يتعلق بإنجاز هام و باستثمار كبير من خلال تمويل جزائري دون اللجوء الى قروض"، اذ يتعلق الامر هنا بشركة "ابروك شيبينك كومباني" فرع مجمع سوناطراك المختصة في نقل المحروقات."

و لقد كلف اقتناء ناقلتي الغاز (2) التي تم طلبها من ورشة بحرية صينية لبناء السفن ما قيمته 4ر36 مليون دولار , حيث تم طلب اقتناء ناقلة "حاسي بركين" نهاية 2016 في حين تم طلب اقتناء "حاسي توارق" في فبراير 2018.

اما بخصوص ناقلة النفط "ان اكر" فقد تم طلب اقتناءها من الورشة البحرية الكورية الجنوبية لبناء السفن بقيمة حوالي  40  مليون دولار.

و بهذه المناسبة، حرص الوزير الأول على الاشادة بجميع اطارات و مهندسي و عمال سوناطراك و كذا جميع عمال قطاع الطاقة الجزائري.

تدشين محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بطاقة انتاجية تقدر ب 24 مليون متر مكعب في اليوم 

توجه الوزير الأول، رفقة كل من، وزير الداخلية، الطاقة، الموارد المائية، العمل و التكوين المهني، المدير العام لمجمع سوناطراك، المدير العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين ، و مجموعة من المسؤولين المركزيين و المحليين ، و كذا ممثلين عن الصحافة الوطنية، الى حاسي مسعود، و بالتحديد الى المحطة الجديدة التابعة للشركة الوطنية للمحروقات (سوناطراك) شمال منطقة المجمع الصناعي نايل عبد الحليم الذي يبعد بمسافة 6 كلم عن حاسي مسعود.

بداية الزيارة بتدشين محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه المنجزة من طرف المجمع الوطني للمحروقات سوناطراك

أن هذه المنشأة الجديدة ستسمح بزيادة انتاج البترول الخام عن طريق ضخ الغاز المعالج الى 16 مليون متر مكعب في اليوم من خلال حلقة جديدة ذات قطر20’ تزود 15 مركز تمدد.

وأضاف يقول أن المحطة تسمح أيضا بالحفاظ على الضغط داخل الحقل من خلال إعادة ضخ 8 مليون متر مكعب/يوميا من الغاز عالي الضغط  عبر أنبوبين قطرهما 14’ و 15’ .

وأشرف على انجاز محطات مشروع سوناطراك التي بلغت قيمتها الاجمالية 50 مليار دج (635 ملون دولار) المجمع الهندي "دورسال للهندسة والبناء (Dodsal Engineering and Construction) بمساعدة العديد من المؤسسات الجزائرية المناولة منها كوسيدار. و كانت الأشغال قد انطلقت في 2014 فيما تم التسليم المؤقت للمحطة يوم 15 يناير 2020.

و ختم الوزير الأول زيارته بخطاب القاه امام جمع من الإطارات الفاعلة على مستوى قواعد الشركة الوطنية للمحروقات بحضور كل أعضاء الوفد المرافق له.